أحدث المشاريع
برنامج التعافي للعام الدراسي 2021-2022 على مدى أربعة أسابيع
  بعد مرور عامين على الانقطاع القسريّ عن التّعليم الوجاهيّ الذي فرضته جائحة كورونا وقرارات التّعبئة العامّة التي…
التعلّم الاجتماعي الانفعالي SEL - 2021 مشروع المدرسة الصيفية
انطلاقا من أهمية المواكبة النفسيّة والاجتماعيّة للمتعلمين وتأمين التحضير الآمن للعودة الى المدرسة في العام الدراسي…
تأثير الإدمان في الفرد وفي المجتمع

 

الإدمان آفّة تعانيها المجتمعات وتنعكس سلبًا على المدمن وتنتج عنها أضرار صحّيّة ونفسيّة واجتماعيّة ما يؤثّر في المدمن وفي محيطه وفي المجتمع ككلّ. سنورد فيما يأتي أبرز أضرار الإدمان على المخدّرات:
  •  رفض القيم والمبادىء العائليّة والأخلاقيّة والدّينيّة.
  •  التّحدّي المتزايد للوالدين وللمجتمع. 
  •  الانحراف السّلوكيّ والجنوح (الميل نحو القتل، السّرقة، الاغتصاب، العصابات،...).
  •  ازدياد حالات الطّلاق، التّفكّك الأسري، المشاكل العائليّة.
  •  فقدان الشّعور بالذّنب تجاه الإساءة للآخرين. 
  •  فقدان الطّاقة الشّابّة الّتي يقف عليها تقدّم الوطن وتطوّره (عائليًّا ووطنيًّا)
  •  حدوث أمراض نفسيّة مزمنة واضطرابات عقليّة كالإصابة بمرض الذّهان (اختلال عقليّ)، ومرض الاكتئاب، والقلق، والهلوسة..
  •  حدوث مشاكل صحّيّة وجسديّة خطيرة جدًّا.
إذا فإنّ الإدمان على المخدّرات من أخطر ما يمكن أن يواجه مجتمعاتنا في العصر الحالي، ويُفقدنا الطّاقات الشّابّة الّتي يتوقّف عليها تطوير المجتمع وتقدّمه، إذ لا يمكن أن ننظر إلى أيّ عمليّة تنمية بشريّة مستدامة من دون أن يكون الشّباب وطاقاتهم الفكريّة عنصرًا أساسيًّا فيها. وبناء على ذلك يتوجّب علينا المحافظة عليهم وإبعاده عن أيّ ضرر أو آفّة من الممكن أن تفتك بهم وتؤثّر فيهم. فكلّنا مسؤولون من أهل، ومجتمع مدنيّ، ومؤسّسات تربويّة، ومؤسّسات رسميّة. 
غفلة المجتمع هي يقظة للمخدّرات. فلنكن واعين، ساهرين، حاضنين لشبابنا.