أحدث المشاريع
برنامج التعافي للعام الدراسي 2021-2022 على مدى أربعة أسابيع
  بعد مرور عامين على الانقطاع القسريّ عن التّعليم الوجاهيّ الذي فرضته جائحة كورونا وقرارات التّعبئة العامّة التي…
التعلّم الاجتماعي الانفعالي SEL - 2021 مشروع المدرسة الصيفية
انطلاقا من أهمية المواكبة النفسيّة والاجتماعيّة للمتعلمين وتأمين التحضير الآمن للعودة الى المدرسة في العام الدراسي…
مشروع التربية من أجل التنمية المستدامة

مشروع التربية من أجل التنمية المستدامة

تشكل التربية من أجل التنمية المستدامة‘ بأبعادها الاقتصاديّة والاجتماعيّة والبيئيّة والتوعية عليها التحدي الأكبر أمامنا في هذا القرن. وتعتبر هذه التوعية الضمانة للأجيال الحاليّة والقادمة للحفاظ على الموارد بما يفيد الإنسان، كل إنسان، بمختلف مكوّنات شخصيّته وأبعادها.

ونظراً لما للتربية المدرسية من دور أساسي في توعية الإنسان وتبصيره لما فيه خيره الشخصي والصالح العام،

وانسجاماً مع المرحلة الثانية من عقد التربية من أجل التنمية المستدامة، وعنوانها "مرحلة الالتزام والبناء" (من عام 2008 إلى عام 2011)، والتي تهدف إلى استخدام العمليّة التربويّة في تحقيق التنمية المستدامة، ما يتطلب إعادة توجيه عمليّتي التعليم والتعلّم، وإحداث نقلة نوعيّة في التعليم بمشاركة فاعلة وإيجابية من جميع الشركاء المعنيين بالتنمية المستدامة،

وانطلاقًا من مضمون البيان الوزاري، وتوجّهات معالي وزيرة التربية والتعليم العالي النائب بهيّة الحريري ، للسير قدمًا في هذا المشروع الوطني الواعد، نظرًا لايجابيّاته المتوخاة على المستويات الاجتماعيّة والوطنيّة والإنسانيّة.

وبما أنّ الالتزام والعمل البنّاء لا يتحققان إلا من خلال التعريف بأهمية التنمية المستدامة لكل إنسان ولكل مجتمع، من خلال منهج شامل ينمّي المعارف ويعزّز المهارات اللازمة لتحقيق مستقبل مستدام.

لذلك رأينا أنّ المدخل الحقيقي والمناسب يكون باعتماد خطة عمل واضحة ورائدة، تنطلق من رؤية تربويّة شاملة ومستقبليّة، تكون:

•  مرتكزة على التنمية المستدامة بمختلف أبعادها ومبادئها،

•  منسجمة مع المناهج التربوية والمواد الأكاديميّة التّعليمية،

•  معتمدة على مقاربات تربوية متنوعة وملائمة، تنفّذ داخل المدرسة وخارجها، من خلال أنشطة تعليمية / تعلّمية،

•  يتشارك فيها جميع الأفرقاء العاملين في القطاع التربوي، ولاسيّما المعلمين منهم لتأمين تفاعل إيجابي وديناميكي.

كما تشتمل الخطة على إقامة ورش عمل ولقاءات تنفّذ في المجالين الاجتماعي والوطني، وتشارك فيها المنظمات المحليّة والإقليميّة وجمعيات المجتمع المدني والأهلي ومؤسساته، وذلك بهدف تعميم ثقافة التنمية المستدامة، وتوعية مختلف مكوّنات المجتمع على أهميّتها، معتمدين التنسيق والتشبيك في تبادل الخبرات وتوظيف جميع الإمكانيّات المتوافرة لتحقيق مستقبل مستدام.

وعليه، ونتيجة للاجتماعات الموسّعة التي عُقدت برعاية معالي وزيرة التربية والتعليم العالي، قام المركز التربوي للبحوث والإنماء، بوضع رزم تعليميّة/تعلّميّة لكل حلقة من حلقات التعليم الأساسي تتضمن أنشطة تنسجم مع المواد الأكاديميّة، وتهدف إلى توعية التلامذة وإكسابهم المعلومات والمهارات والاتجاهات المرتبطة بالتنمية المستدامة.

وإننا إذ نضع بين أيديكم الرُّزم الثلاث للتعليم الأساسي بمختلف مراحله وحلقاته بغية اعتمادها في خلال العام الدراسي 2008-2009، نأمل أن نكون قد وفّقنا في عملنا هذا، بحيث نحقّق ما نصبو وإياكم إليه، لأن أهدافنا واحدة: الإنسان في لبنان وخير المجتمع ومستقبل الوطن.